أمراض التوازن

الدوخة الموضعية الحميدة

Benign Paroxysmal positional vertigo

يتكون جهاز التوازن في الأذن الداخلية من القربة والكييس، والقنوات الهلالية. تتميز الخلايا الحسية الموجودة في الكييس والقربة عن مثيلاتها في القنوات الهلالية بوجود العديد من حبيبات الكالسيوم الملتصقة بمادة جيلاتينية تغلف الخلايا الحسية وتزيد من حساسيتها للحركة. قد تتحرك بعض حبيبات الكالسيوم من مكانها الطبيعي داخل القربة إلى داخل إحدى

القنوات الهلالية أثناء تحريك الرأس أو الإنتقال من وضعية لأخرى مسببة الشعور "بالدوخة الموضعية الحميدة". تعتبر الدوخة الموضعية الحميدة من أكثر مسببات الدوخة شيوعاً، وتزداد نسبة حدوثها مع التقدم في السن.

 

الأعراض:
• الشعور بالدوران لمدة ثوان حتى دقائق.
• الشعور بالدوران عند تغيير الوضعية مثل: التقلب في السرير، الإنتقال من وضعية الجلوس للإستلقاء أو العكس، النظر الى الأعلى أو الأسفل، أو أثناء الصلاة.
• الغثيان والقيء.

 

التشخيص:
يعتمد تشخيص الدوخة الموضعية الحميدة على التاريخ المرضي للحالة وشعور المريض بالدوخة في وضعيات محددة أثناء الفحص السريري، حيث يقوم الأخصائي أثناء كل وضعية بتحريك رأس المريض في محور موازي لإحدى القنوات الهلالية داخل الأذن اليمنى أو اليسرى ومراقبة شعور المريض بالدوخة عن طريق تسجيل حركة عينه (الرأرأة)، وبالتالي يتمكن الأخصائي من تحديد موقع كريستالات الكالسيوم داخل أي قناة هلالية في الأذن اليمنى واليسرى.

 

العلاج:
من الجدير بالذكر أن الدوخة الموضعية الحميدة قد تزول تلقائياً نتيجة حركة الجسم اليومية الإعتيادية التي قد تعيد كريستالات الكالسيوم إلى مكانها الطبيعي داخل القربة، ولكن في معظم الحالات يحتاج العلاج إلى التدخل الطبي سواء بالمعالجة الطبيعية والتمارين أو بالأدوية. تكمن فعالية علاج الدوخة الموضعية الحميدة بمدى دقة تحديد مكان كريستالات الكالسيوم داخل القنوات الهلالية وبناءً على ذلك يقوم الأخصائي بتحريك رأس المريض في محاور محددة لإخراج هذه الكريستالات من القنوات الهلالية وإرجاعها إلى مكانها داخل القربة في الدهليز. ينصح عادةً أن يتجنب المريض الاستلقاء أو السجود لمدة يومين أو ثلاثة بعد علاج الدوخة الموضعية الحميدة.

 

 

gallery side

chocealr side