أمراض التوازن

ناسور الأذن

nasoor

تتكون الأذن الوسطى من تجويف صغير مليء بالهواء وبه ثلاث عظيمات صغيرة متصلة بغشاء طبلة الأذن تقوم بنقل الاهتزازات الصوتية من طبلة الأذن إلى الجزء الحسي في الأذن الداخلية المسؤول عن السمع والمسمى بالقوقعة عبر غشاء نافذة صغيرة تسمى بالنافذة البيضوية.

يملأ تجاويف القوقعة سوائل لمفاوية محصور في داخلها، لذلك يوجد نافذة أخرى تسمى بالنافذة الدائرية يهتز غشاؤها بشكل متزامن مع غشاء النافذة البيضوية من أجل معادلة ضغط السائل المحصور داخل القوقعة. قد تتمزق أغشية هذه النوافذ التي تحبس السائل اللمفاوي داخل القوقعة ويفصلان الأذن الداخلية عن الأذن الوسطى نتيجة الحوادث، أو الإلتهابات، أو التغيرات الحادة في الضغط الجوي، مما يؤدي إلى تسرب السائل اللمفاوي خارج القوقعة إلى تجويف الأذن الوسطى مسبباً إضطرابات في السمع والتوازن لدى المريض.

 

الأعراض:
• الدوخة.
• ضعف السمع.
• الغثيان والقيء.

 

التشخيص:
يعتمد تشخيص ناسور الأذن على الأعراض التي يشكو منها المريض بالذات إذا سبقها إصابات في الرأس أو التعرض لتغيرات كبيرة في الضغط الجوي كالطيران، وعلى نتائج الإختبارات السمعية والسريرية مثل الفحص الحراري للأذن الداخلية، تسجيل النبضات الكهربائية للأذن الداخلية، تقييم النبضات الكهربائية للعضلات المرتبطة بجهاز التوازن، واختبارات السمع المتعددة، والتصوير الشعاعي.

 

العلاج:

يتضمن العلاج في مراحله الأولى الراحة وتناول مزيلات الإحتقان الأنفي ومضادات التحسس، ومعالجة الإلتهابات إذا كانت السبب في نشوء هذا الناسور. في حالة عدم تحسن المريض يتم اللجوء إلى التدخل الجراحي لسد الغشاء المتمزق.

 

 

gallery side

chocealr side